موقع التجويد و القراءات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيفية تثبيت حفظ القرءان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مها صبحى
مشرفة ومراقبة عامة
مشرفة ومراقبة عامة
avatar

انثى عدد الرسائل : 43
البلاد : مصر الحبيبة
المسجد المفضل : المسجد الحرام
القارئ المفضل : محمود خليل الحصرى
تاريخ التسجيل : 22/12/2008

مُساهمةموضوع: كيفية تثبيت حفظ القرءان   الخميس يناير 08, 2009 5:55 am


أكثر دائما من الدعاء بحفظ القرآن
القرآن كما قال محمد بن واسع :“.......بستان العارفين فأينما حلوا منه حلوا في نزهة
الإلحاح في الدعاء أعظم آداب الدعاء. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ”إن الله يحب الملحين في الدعاء“ و كما قيل: من أدمن قرع الباب يوشك أن يفتح له. ويمكنك والله أعلم أن تدعو بهذا الدعاء: ”اللهم حفظني كتابك واجعلني من العالمين العاملين به“.

لا يشغلنك الحفظ عن التلاوة
لا يشغلنك الحفظ عن التلاوة فإن التلاوة وقود الحفظ .

حاول تخصيص ورد يومي للتلاوة. اجعل وردك اليومي في القرآن مرتبطا بالشهر العربي، يمكنك قراءة جزء أو جزءين أو ثلاثة في اليوم الواحد.

واظب على الورد اليومي للتلاوة
لا تبدأ عملك اليومي في مدارسة العلم إلا بعد الانتهاء من ورد القرآن

اشترط مع نفسك أنه عند الإخلال بهذا الورد تقوم بمعاقبتها بشئ مباح كالصيام و الصدقة ونحوهما مع القيام به أيضا.

عامل سور القرآن معاملتك سورة الكهف!
لماذا يحفظ كثير من المسلمين سورة الكهف؟؟
لأنهم يقرءونها في كل أسبوع مرة. فإن استطعت أن تعامل سور القرآن الكريم كلها معاملتك سورة الكهف فافعل.

التزم بالقراءة في مصحف واحد
يمكنك أن تلتزم بالقراءة في مصحف واحد ، أي طبعة واحدة لا تقرأ في غيرها من طبعات وذلك حتى تتذكر مكان الآيات

احرص على أن تقرأ بما تحفظه في الصلاة
احرص على أن تقرأ بما تحفظه في الصلاة خاصة السنن، ويا حبذا صلاة الجماعة، خاصة صلاة الصبح، ويا حبذا أيضا صلاة التراويح، مع مراعاة هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة ومقدار قراءته صلى الله عليه وسلم فيها.

داوم على أذكار الصباح والمساء
داوم على أذكار الصباح والمساء والنوم، وأيضا المداومة على الأحراز الني تحفظك بإذن الله تعالى من الشيطان، فإن الذكر عدو الشيطان، قال الله تعالى:“إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون“. المائدة (91)

قال العلماء في بيان ما يدعو الشيطان إليه ابن آدم و يوسوس له: وينحصر ذلك في ست مراتب
مرتبة الصغائر التي إذا اجتمعت ربما أهلكت صاحبها
مرتبة الاشتغال بالمباحات التي لا ثواب فيها ولا عقاب، بل عقابها فوات الثواب الذي فات عليه باشتغاله بها.
مرتبة الانشغال بالعمل المفضول عما هو أفضل منه.
مرتبة الكفر والشرك ومعاداة الله تعالى ورسوله، فإذا ظفر بذلك من ابن آدم برد أنينه.
مرتبة البدعة وهي أحب إليه من الفسوق والمعاصي لأن ضررها في الدين
مرتبة الكبائر على اختلاف أنواعها

لا تتخلف عن مجالس العلماء
لا تتخلف عن مجالس العلماء ، خاصة القرآن إلا لعذر، ومقياس هذا العذر ما ترى لو وعدت في هذا المجلس بألف جنيه هل كنت ستتخلف عنه؟؟ البعض لو دعي إلى نسيكة (عقيقة) أو وليمة لبى مسرعا، وإذا مر بمجلس علم ولى مدبرا. يقول الحسن البصري:“الدنيا كلها ظلام إلا مجالس العلماء“.

استرجع الكلمات التي أنسيتها
يمكنك أن تأتي بكراسة من الورق الأبيض في نفس حجم طبعة المصحف الذي تحفظ منه ثم ترقم صفحاتها بنفس ترقيم المصحف، مع قيامك برسم المستطيل الداخلي في كل ورقة، بنفس مقاس تلك الطبعة، ثم بعد ذلك تقوم بكتابة الكلمات التي أنسيتها، أو التبس عليك حفظها، بخط واضح كاللون الأحمر مثلا، مع تركك باقي الصفحة دون كتابة، فإذا أردت مراجعة سورة ما، نظرت إلى تلك الكراسة.
تنبيه: الكلمات المراد كتابتها في الكراسة توضع في نفس مكانها من المصحف.

عليك بالصاحب الذي يساعدك على ذكر الله
عليك بالصاحب الذي يساعدك على ذكر الله. فإن بعض الأصحاب إذا دعوته لتلاوة القرآن أخبرك بأنه يريد الانصراف لأمر ما. ولو أنك قد استرسلت معه في حديث غيره ما أخبرك بالانصراف، فاظفر بالصديق الذي يعينك على تلاوة القرآن فإنه كنز نفيس.

إن استطعمك الإمام فأطعمه
إذا صليت وراء إمام، وكنت تحفظ الآيات التي يتلوها في الصلاة، فقف مستمعا لا مصححا، فإذا أحسست أن الآيات قد تلتبس عليه، فادع الله له بقلبك دون تحريك الشفتين، ثم بعد ذلك كما قيل: ” إن استطعمك الإمام فأطعمه “. ولتكن نيتك عند التصحيح إجلال كلام الله تعالى وحفظه. وإلا كما جاء في كتاب الزهد للإمام أحمد رحمه الله: ”من تكلم رياء فهو في سخط الله حتى يسكت“.

بداية العلم هو حفظ القرآن
اعلم أن بداية العلم هو حفظ القرآن، وكل آية تحفظها باب مفتوح إلى الله تعالى، وكل آية لا تحفظها أو أنسيتها باب مغلق، حال بينك وبين ربك، واعلم أن المسلم لو عرض عليه ملء الأرض ذهبا لا يساوي نسيانه لأقصر سورة في القرآن، بل لا يساوي حرفا واحدا من كتاب الله تعالى.

المحافظة على الاستغفار
المحافظة على الاستغفار والإكثار منه، فإن نسيان القرآن من الذنوب.
قال عبد الله بن مسعود رضى الله عنه: ”إني لأحتسب الرجل ينسى العلم قد علمه بالذنب يعمله
كان الإمام أبو حنيفة رحمه الله تعالى ورضى عنه إذا أشكلت عليه مسألة قال لأصحابه: ما هذا إلا لذنب أحدثته، وكان يستغفر، وربما قام وصلى، فتنكشف له المسألة. ويقول رجوت أني تيب علي. فبلغ ذلك الفضيل بن عياض فبكى بكاء شديدا ثم قال:“ذلك لقلة ذنبه فأما غيره فلا يتنبه لهذا“.
قال ابن القيم رحمه الله: ”الذنوب جراحات، ورب جرح وقع في مقتل، وما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله، وأبعد القلوب من الله القلب القاسي. وإذا قسا القلب قحطت العين، و قسوة القلب من أربعة أشياء إذا جاوزت قدر الحاجة:الأكل
النوم
الكلام
المخالطة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راجـــ الفردوس ـــية
الادارة
الادارة
avatar

انثى عدد الرسائل : 1095
العمر : 37
البلاد : الفردوس الأعلى
المسجد المفضل : المسجد الأقصى
القارئ المفضل : القارئ محمود خليل الحصري
تاريخ التسجيل : 14/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيفية تثبيت حفظ القرءان   الجمعة يناير 09, 2009 1:49 am

بارك الله فيك على هذا الموضوع القيم

_________________
كان خالد بن الوليد رضي الله عنه إذا أخذ المصحف للقراءة فيه أخذه وهو يبكي ويقول:
شغلنا عنك الجهاد.
ما أجمل هذا العذر فبأي شئ نعتذر نحن؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alnookhbah.com/index.php
 
كيفية تثبيت حفظ القرءان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إسناد :: منتديات طالب العلم :: الملتقى العام-
انتقل الى: