موقع التجويد و القراءات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لا تجعل الله أهون الناظرين إليك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مها صبحى
مشرفة ومراقبة عامة
مشرفة ومراقبة عامة
avatar

انثى عدد الرسائل : 43
البلاد : مصر الحبيبة
المسجد المفضل : المسجد الحرام
القارئ المفضل : محمود خليل الحصرى
تاريخ التسجيل : 22/12/2008

مُساهمةموضوع: لا تجعل الله أهون الناظرين إليك   الخميس يناير 08, 2009 6:04 am

" ألم يعلم بأن الله يرى "



هل تستشعر مراقبة الله لك ؟

ان لكل انسان نزعتين : نزعة خير و نزعة شر

فاذا استشعرت مراقبة الناس لك لا تظهر الا نزعة الخير

فالله أحق أن تستحى منه و لا تجعله يطلع عليك و أنت على معصية

لابد أن تتذكر مراقبة الله لك فى السر و العلن

حينئذ يستوى ظاهرك و باطنك

لو علمت أن شخصا يعرف ما يدور فى نفسك حتما ستخاف من اطلاعه على خطراتك

فلماذا لا تخاف من الله و أنت تعلم يقينا أنه يعرف ما فى نفسك

" و اعلموا أن الله يعلم ما فى أنفسكم فاحذروه "

لو افترضنا أن شخصا سيسجل أقوالك فى جهاز تسجيل أو سيضع كاميرا فى بيتك

ستكون حريص فى كل كلمة أو حركة لأنك تشعر أنك مراقَب

فكيف و الله تعالى يراقبك و يعد عليك كل كلماتك و أفعالك

" ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد "

و جاء فى الحديث القدسى :

{ يا عبدى لِمَ جعلتنى أهون الناظرين إليك }

ما معنى المراقبة ؟

هى علم العبد بدوام اطلاع الله عليه

لا بد ألا تستحى لو أخرجنا ما فى قلبك أمام الناس

و لكن من يجرؤ على ذلك !

إنك إن استشعرت مراقبة الله تكون النتيجة :

مراقبة الخواطر و الاقوال و الافعال

و ليكن شعارك :

لن أجعل الله أهون الناظرين إلي

و علامة مراقبة الله :

ايثار ما يرضى الله على ما يرضى نفسك و هواك

و خلاصة القول :

اذا أردت أن تعرف قدرك عند الله فانظر الى قدر الله عندك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راجـــ الفردوس ـــية
الادارة
الادارة
avatar

انثى عدد الرسائل : 1095
العمر : 37
البلاد : الفردوس الأعلى
المسجد المفضل : المسجد الأقصى
القارئ المفضل : القارئ محمود خليل الحصري
تاريخ التسجيل : 14/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: لا تجعل الله أهون الناظرين إليك   الجمعة يناير 09, 2009 1:55 am

علامة مراقبة الله :

ايثار ما يرضى الله على ما يرضى نفسك و هواك

جزاك الله خير الجزاء ووفقك لكل خير

_________________
كان خالد بن الوليد رضي الله عنه إذا أخذ المصحف للقراءة فيه أخذه وهو يبكي ويقول:
شغلنا عنك الجهاد.
ما أجمل هذا العذر فبأي شئ نعتذر نحن؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alnookhbah.com/index.php
 
لا تجعل الله أهون الناظرين إليك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إسناد :: منتديات طالب العلم :: الملتقى العام-
انتقل الى: